أرشيفات التصنيف: قصص و غرائب

مثيـــر.. هذا ما وقع لرجل تعليم وتلميذة قاصر ”تفضحوا” في الواتساب بمراكش!

أصدرت محكمة الاستئناف بمراكش، أخيرا، حكمها بسجن رجل تعليم وتلميذة قاصر بالسجن النافذ لسنتين، بعد تورطهما في مغامرة جنسية افتضح أمرها بعد تداولها على تطبيق الواتساب.

وتمت متابعة التمورطين بتهم تتعلق بالتغرير بقاصر وهتك عرض بدون عنف الناتج عنه افتضاض، وتصوير ونشر لقطات إباحية خليعة”.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة مراكش اهتزت قبل مدة على وقع فضيحة من العيار الثقيل، بطلاها رجل تعليم وتلميذته القاصر اللذين ظهرا في مقطع فيديو تم تناقله بواسطة الواتساب، ظهرا خلاله وهما يمارسان الجنس.

“شوف تيفي”

قصة الميت الذي انكشف الكفن عن وجهه وحدث شيء غريب !!

حكاية هذا الشخص تبدو ضربا من الخيال .. رغم أنها واقعة حقيقية حسب ما يرويها أحد أقاربه نقلا عنه ..

فقد اعتاد هذا الرجل , على فترات زمنية متباعدة , ان يخرج من بلدته , بسيارته متوجها الى منطقة بعيدة لمتابعة وإنجاز أموره التجارية .
وكان في منتصف الطريق تقريبا يمر ببلدة صغيرة بها محطة بنزين وبعض المحلات , ليملأ سيارته بالوقود ويعرج على المحلات ليشتري بعض الأشياء التي قد يحتاجها و في أحد المرات وهو متوجه للمحلات شاهد مجموعة من الرجال يحملون نعشا لمتوفي , فنزل من سيارته دون تفكير ومشى في جنازة هذا الميت.
وكان يحمل النعش سبعة من الرجال , وهو ثامنهم , فلما وضعوا النعش على الأرض وبدءوا يصلون على الميت …… و الشخص واقف يصلي على الميت معهم , حانت منه التفاته نحو الميت الذي انكشف الغطاء عن وجهه فاذا بالميت يخرج لسانه ويغمز بعينه !!!! فترك صاحبنا الصلاة وفرا هاربا إلى سيارته لا يلتفت إلى خلفه ..فلما أدار محرك السيارة وتحرك من مكانه .. فإذا به يرى الميت مقبل يركض باتجاهه , فجن جنونه وضغط على دعسة البنزين فاسرع كالصاروخ مبتعدا هاربا بعيدا عن هذه البلدة .

وكان فيما بعد , ولاشهر عده كلما جاء هذا الطريق لا يتوقف في هذه البلده . ولم يجد تفسيرا لما راى !!!

ولم يخبر احد ا بما حدث فهو غير مصدق فكيف يضمن ان يصدقه الاخرون ؟! ..
واخفى الامر حتى لايكون موضع سخريه . وبعد أشهر … بينما هو على عادته مارا بهذا الطريق اضطر للتوقف عند هذه البلدة بسبب نفاذ خزان الوقود .
فتوقف وهو خائف , يتلفت يمينا ويسارا . وفجاة ….وفجاة ..اذا برجل يضع يده على كتفه ! …فلما التفت فاذا به وجهاً لوجه امام الرجل الميت الذي صلى عليه قبل عدة أشهر فاخذته المفاجاة لبرهة وجمد في مكانه , ثم حاول ان يهرب الا ان الرجل الميت تمسك به جيدا وهو يقول: اذكر الله  سأعلمك بالذي حدث  ! وبين الرعبة وشيء من الهدوء والاطمانان بسبب لهجة الرجل الهادئه . حكى الرجل الحكاية الغريبة قائلا: ” انا رجل حسود , اصيب الناس بالعين , و جماعتي تعبوا مني و أرادو أن نضع حلاً لهذا الشيء .. قالوا نريد أن نصلي عليك صلاة الميت , لانه كما يقولون ان الذي يصيب الناس بالعين تبطل مفعولها العين اذا صل عالشخص الحسود .. و وافقت على طلبهم ..

و أضاف :”وركضت خلفك كي أعلمك لكنك  سرعان ما هربت بالسيارة..”

جندي أمريكي يحكي لزوجته شيء عجيب شاهده أثناء اعدام صدام حسين!

ذكرت عدد من وكلات الأنباء الأمريكية عن جندي أمريكي كان من أحد القلائل الموجدين أثناء اعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين حيث بعث رسالة الى زوجتة يصف لها ما رآه ويتعجب من اللحظات الأخيرة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام لصدام حسين لتماسكه بدرجة تشبه المعجزة حيث كان مبتسما على منصة الموت.

ونطق شعار المسلمين “الشهادة” لا إله إلا الله محمد رسول الله، وظل مبتسما حتى توفي، مشيراً الى أنّ صدام وقف وكأنه يشاهد شيئاً ما يبعث السرور في قلبه بعد أن ردد الشهادة أكثر من مرة، ويقول الجندي لزوجته من خلال الرسالة أن صدام طلب منهم وجبة من الأرز مع لحم دجاج مسلوق كان قد طلبها منتصف الليل وشرب عدة كؤوس من الماء الساخن مع العسل وهو الشراب الذي اعتاد عليه منذ طفولته.

وبعدها قام وتوضأ وجلس على طرف سريره المعدني يقرأ القرآن وطلب منهم المعطف الذي كان يرتديه قبل القبض عليه وسأله الضباط لماذا تريده؟ فقال لأن الطقس في العراق عند الفجر باردا حتى لا ارتعد من البرد فيظن شعبي اني خائف من الموت، وفي نفس الوقت كان فريق الإعدام يجرب حبال الإعدام وأرضية المنصة وأحضروا اثنين من المشرحة ومعهم تابوت خشبي ووضعوه بجانب المنصة.

وفي الساعة الثالثة الا عشر دقائق قاموا بادخال صدام حسين إلى قاعة الإعدام ووقف الشهود أمام جدار غرفة الإعدام وكانوا رجال من القضاة ورجال دين وممثلين عن الحكومة وطبيبا، وبدأ تنفيذ الحكم في الساعة الثلاثة ودقيقة والتي شاهدها العالم من خلال كاميرا فيديو من زاوية الغرفة ووصف الجندي الأمريكي الجلادين أنهم كانوا خائفين ومذعورين وتقنعوا بأقنعة تشبة أقنعة المافيا والعصابات.

وقال الجندي انني ظننت أن صدام حين قال لا إله إلا الله محمد رسول الله وهو مبتسم أنّ المكان مليء بالمتفجرات وتم وقوع كل من في المكان في كمين محكم وكنت سوف أهرب الى الخارج فليس من المعقول أن يضحك إنسان قبل إعدامه بثوان قليلة.

أعلن الأطباء موت ابنه ولكنه هددهم بالسلاح حتى يتراجعوا عن قرارهم. وعندما وصلت الشرطة وجدت مفاجأة…

كان ابن جورج بيكرينغ في حالة غيبوبة كاملة، في مستشفى في هيوستن في تكساس. وأعلن الأطباء موته دماغياً وتحضروا لفصل الأجهزة التي تبقيه على قيد الحياة. وأعطى أخ وأم المريض موافقتهما على هذا. ولكن جورج كان واثقاً من أن ابنه قادر على البقاء على قيد الحياة، وبعد أن حاول أن يثني الأطباء والعائلة عن قرارهم، قرر أن يستعمل القوة.

ذهب الرجل إلى المستشفى مسلحاً وتحصن في غرفة ابنه. وبعد أن هدد طاقم المستشفى، تخلى عن سلاحه تحت إلحاح أحد أولاده وحصل أخيراً على وعد من الأطباء بعدم إعلان وفاة ابنه.
المفاجأة أن تدخله هذا أنقذ حياة ابنه لأن هذا الأخير استيقظ من الغيبوبة بعد بعض الوقت.

عندما وصلت قوات الشرطة ودخلت غرفة العناية المكثفة، لاحظوا أن الابن ليس في حالة موت دماغي لأنه يحرك عينيه وينفذ الأوامر، كما أعلن محامي العائلة.
أكد جورج أن ابنه ضغط على يده عدة مرات بينما كان متحصناً في الغرفة معه. سلم جورج نفسه إلى السلطات واتُهم باستعمال طرق عنيفة مع سلاح، لكن هذا لم يذهب سدى، لأن ابنه بقي على قيد الحياة وخرج من دائرة الخطر.

أطلق سراح هذا الأب الشجاع في بداية شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي والتقى بابنه جورج جونيور الذي كان شديد الامتنان لشجاعة أبيه.
قال الأب ” لقد خرقت القانون ولكن هذا كان لهدف نبيل. إنه الحب، الحب وحده “.

هذا يعلمنا درساً : الأطباء ليسوا دائماً على حق. إذا وجدتم أنفسكم في موقف أعلن فيه الأطباء فقدان الأمل، حاولوا وكرروا المحاولة ولا تيأسوا. وستجدون أن العناية الإلهية دائماً موجودة.

هل مررتم أو سمعتم عن حالة فقد فيها الأطباء الأمل ونجا المريض رغم التوقعات ؟

شريط إباحي جديد لشاب وعشيقته بطنجة يستنفر أجهزة الأمن

قامت الأجهزة الأمنية بمدينة طنجة، بوضع حد لابتزازات شاب لفتاة بواسطة شريط فيديو إباحي يجمعهما.

مصدر أمني،ذكر أن فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية التابعة للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، تمكنت من توقيف المعني بالأمر (28 سنة)، وذلك على إثر شكاية تقدمت بها الضحية، وهي فتاة تبلغ من العمر 21 سنة، تتهمه فيها بالضغط عليها لتسليمه مبالغ مالية مقابل عدم نشر الفيديو الفاضح على الإنترنت.

وحسب ذات المصدر، فإن المتهم، الذي يشتغل في أحد مراكز النداء بطنجة، كان على علاقة سابقة بالفتاة المشتكية، حيث عمد إلى تصويرها في أوضاع جنسية في شريط فيديو داخل منزله، ثم شرع في تهديدها من خلال مطالبتها بتسليمه مبلغا ماليا مقابل عدم نشره بالمواقع الإلكترونية.

زوجة تخون زوجها مع آخر شخص ممكن أن يتصوره عقلك

زوجة تخون زوجها مع آخر شخص ممكن أن يتصوره عقلك !!!
لسوء حظها أنّ زوجها شك في سلوكها في ذلك اليوم على وجه التحديد فقرر

أن يراقبها، وعندما خرجت من المنزل لحق بها إلى الفندق، حيث كان موعدها مع عشيقها
السري . وعندما طرق باب غرفة الفندق، وهي ترتدي ثوب حمام زهري اللون،
فتحت باب الغرفة….

أخطر ما يهدد العلاقه الزوجيه ان يشك احد الشريكين با الاخر عدا كونها فعل مرفوض لدى اغلب المجتمعات والغريب فى خيانه انها قد تنشا مع شخص مجهول ولا يعرف احدهم بلاخر بل يتعارفان عن طريق الصدفه عن طريق وسائل الاتصال ثم تقع الكارثة
ولعل الغريب في ملف الخيانة أنها قد تنشأ مع أشخاص مجهولين أي لا يعرف أحدهما الآخر بل يتعارفان مصادفة عن طريق إحدى وسائل الاتصال ثم يتفقان على اللقاء، ثم تقع الصدمة كالصاعقة على الرأس، كما حدث في الصين، حيث حددت زوجة موعداً سريًّا مع رجل لا تعرفه، والكارثة كانت بالنسبة لها ولأسرتها أنّ الموعد الغرامي الغامض كان مع حماها، أي والد زوجها.ففي تفاصيل القصة أنّ ليلى ذهبت إلى موعدها الغرامي في مقاطعة هيلونغ جيانغ شمال شرقي الصين لمقابلة رجل تعرفت إليه على الإنترنت.ولم تكن الزوجة البالغة من العمر 28 عامًا تعرف الكثير عن عشيق الإنترنت الغامض قبل أن تحدد معه موعد اللقاء السري لأنهما استخدما أسماء مستعارة. ولسوء حظها أنّ زوجها (وانغ جاي) شك في سلوكها في ذلك اليوم على وجه التحديد فقرر أن يراقبها، وعندما خرجت من المنزل لحق بها إلى الفندق، حيث كان موعدها مع عشيقها السري واسمه (وانغ باي). وعندما طرقت باب غرفة الفندق فتح باب الغرفة، فهاجم الزوج الغاضب زوجته وعشيقها.

فيما صرح والد الزوج البالغ من العمر (57 عاماً) بأنه تفاجأ عندما عرف أنّ فتاته المنتظرة هي زوجة ابنه. وقال:” لقد اتفقنا على اللقاء في موعد عاطفي، لكن عندما فتحت باب الغرفة في الفندق… لا أعرف إن كانت هي أكثر دهشة ومفاجأة مني”، وأضاف قائلاً أنها استدارت هاربة في الممر باتجاه زوجها الذي كان يلاحقها.

الجدير بالذكر أنّ الشرطة قامت بحجز الزوج الغاضب لمدة 5 أيام بعدما انهال عليها باللكمات، ففقدت اثنين من أسنانها، بينما تسبب بإصابات بالرأس لوالده نقل على أثرها إلى المستشفى.
لا حول و لا قوة الا بالله

امراة منقبة ذهبت للتسوق بفرنسا فهاجمتها فتاه وقالت” اذهبى لبلدك ” وكانت المفاجاه كشفت عن نقابها وقالت ….

امرأة مسلمة تضع االنقاب تقوم باالتسوق في سوبر مااركت في فرنساا وبعد االانتهاء من االتبضع ذهبت االى االصندوق لدفع مااعليها من مستحقات … وخلف االصندوق كاانت  هنااك امرأاة متبرجة من أاصول عربية – فنظرت االى االمنقبة بنظرة ااستهزاء ثم بدأات تحصي االسلع وتقوم بضرب االسلع على االطاولة.
لكن االأخت المنتقبة لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات ونقابك هذا مشكلة من المشاكل.. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ … فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي الى وطنك ومارسي الدين كما تشائين …توقفت الأخت المنتقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت إليها … ثم قامت بكشف النقاب عن وجهها وإذ هي شقراء … زرقاء العينين قائلة : أنا فرنسية أبا عن جد … هذا إسلامي وهذا وطني … أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه………………………
االحمد لله االذي اانعم عليناا بنعمه االإسلام االحمد لله االذي لا يحمد على مكروه سوااه.

أم تضرب طفلتها بعد ساعة من ودلاتها حتى الموت والسبب لا يصدق !! شاهدوا ماذا وجدت بها وجعلها تفعل ذلك

انتزعت الرحمة من قلبها فقامت بضرب وكسر جمجمة طفلتها الرضيعة وخنقها حتى الموت بعد ساعة من ودلاتها بشقتها في أبوظبي، ثم اختلقت قصة واهية بسقوطها في حوض الحمام بعد أن أحست بحاجة غامرة للنوم نتيجة الإرهاق والغثيان اللذين أصاباها جراء عملية الوضع.
 
وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهم إلى القضاء بعد تلقي الجهات الامنية لبلاغ من المتهمة والتي تعمل خادمة، بأنها اسقطت طفلتها داخل حوض الاستحمام مما تسبب في وفاة طفلتها، وان حادثة وفاة طفلتها كانت نتيجة خطا غير مقصود، ودون تعمد.
 
وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائي وبالفحص وإجراء التحريات حول الواقعة تبين عدم صحة أقوال المتهمة، وأن المبلغة قامت بقتل طفلتها، والابلاغ عن سبب وفاتها على غير الحقيقة، وهو ما اثبته تقرير الطب الجنائي.
 
وقال اخصائي الطب الجنائي خلال جلسة اليوم: ان الفحوصات التي اجريت على جثة الطفلة، اشارت الى وجود علامات عنف في الوجه والعنق وكسور لعظام الجمجمة، بالإضافة إلى غلق للمسام الهوائية بالضغط على الأنف، موضحاً بان النتيجة التي انتهى اليها التقرير تؤكد بان سبب وفاة الطفلة عائد إلى فعل جنائي، وان ادعاءات المتهمة لا تتفق مع النتائج التي خلص اليها التقرير.
 
وبمواجهة المتهمة باعترافاتها في محاضر النيابة والتي عللت خلالها جريمتها بوجود خلافات بينها وبين زوجها، بسبب حملها لطفلتها رغم علمها بحالة ضيق العيش وصعوبة تربيتها للتكاليف الحياتية الباهظة، عادت امام هيئة المحكمة لتنكر تلك الاعترافات، مشيرة إلى ان الوفاة كانت نتيجة خطا غير مقصود، وان اعترافاتها كانت نتيجة للإكراه المعنوي.
 
وبعد مداولات قرر قاضي المحكمة تأجيل القضيةلحضور الشهود واستدعاء زوج المتهمة في القضية.