أرشيفات التصنيف: قصص و غرائب

بالصور.. ها شنو وقع لـ ”مول الدلاح” في الحاجب بعد تدخل القوات المساعدة

وجد بائع لفاكهة البطيخ “الدلاح” نفسه في وضع لا يحسد عليه، ، بمنطقة عين توجطات بالحاجب، حينما تدخلت القوات المساعدة في إطار تحرير للملك العام، مما تسبب في تخريب كمية كبيرة من السلعة التي كان يعرضها للبيع.

وفور تدخل القوات المساعدة وضياع نسبة كبيرة من “الدلاح” دخل صاحبها في حالة هستيرية، حيث قام بعد ذلك بتخريب ما تبقى من سلعته وهو يصرخ “والحكرة هادي واش بغاونا نمشيو لحبس”.
وعبر المتواجدون بعين المكان عن استنكارهم للطريقة التي تعاملت بها السلطات مع البائع، موضحين بأنه كان من الأفضل الدخول في حوار ودي معه وإنهاء الجدال بسحب “الدلاح” بدل تخريبه.
ها شنو وقع لـ ''مول الدلاح'' في الحاجب بعد تدخل القوات المساعدة

بالفيديو والصور.. لحظة اعتقال تلميذ وشخص آخر في القليعة وأيت ملول ينتميان لخلية إرهابية خطيرة

تمكن كومندو من المكتب المركزي للأبحاث القضائية، حوالي الساعة العاشرة من صباح اليوم الخميس، من اعتقال شاب مازال يتابع دراسته بالثانوية بمدينة القليعة ، يشتبه في انتمائه لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

وحسب مصادر محلية فإن التحريات الأولية ، كشفت بعد التفتيش الدقيق لمنزل الموقوف، أنه تم حجز عدة وسائل من بينها أنابيب كان ينوي الشاب استخدامها لصنع متفجرات.
وأضافت المصادر ذاتها أن فرقة الكومندو حلت حوالي الساعة السادسة والنصف بمدينة أيت ملول وبالتحديد بحي الحرش، وتمكنت من محاصرة كراج كان يستغله شخص لصنع أفرشة السيارات، وخلال اقتحامه تبين أن صاحبه متورط في ميولاته لتنظيم داعش.

 

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الداخلية كشفت في بلاغ لها عن ‏تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من تفكيك خلية إرهابية على صلة بفرع ما يسمى بتنظيم “الدولةالإسلامية بليبيا “، تتكون من 6 متطرفين ينشطون بمدن أكادير وأمزميز وشيشاوة وأيت ملول والقليعة.
هكذا تم اعتقال تلميذ وشخص آخر في القليعة وأيت ملول ينتميان لخلية إرهابية خطيرة موالية لتنظيم الدولة في ليبياهكذا تم اعتقال تلميذ وشخص آخر في القليعة وأيت ملول ينتميان لخلية إرهابية خطيرة موالية لتنظيم الدولة في ليبياهكذا تم اعتقال تلميذ وشخص آخر في القليعة وأيت ملول ينتميان لخلية إرهابية خطيرة موالية لتنظيم الدولة في ليبياهكذا تم اعتقال تلميذ وشخص آخر في القليعة وأيت ملول ينتميان لخلية إرهابية خطيرة موالية لتنظيم الدولة في ليبيا

بالصور..فضيحة وزارة الصحة…العثور على سيدة في أدغال الجبال قطعت شهرا مشيا على قدميها للعلاج من كسر في يدها

أفادت مصادر  أن حقوقيين عثروا مساء أمس الثلاثاء على سيدة بجبال تصميت في حالة غير انسانية ،وترجع بمغرب 2016 إلى القرون الوسطى ، وتحرج وزارة الصحة التي طالما سمعنا عن مرواحياها المنقذة في نقل المرضى من الجبال إلى مستشفيات المدن.

ووفق تصريحات لهيئة الدفاع للشبكة المغربية لحقوق الانسان ، فقد تلقوا اتصالا من طرف بعض المواطنين ،يخبرونهم أن سيدة تسمى “لوهو” ترقد بغابة بجبل تصميت ،كانت في رحلة البحث عن العلاج من كسر في يدها بمستشفيات وزارة الصحة بالاقليم دون ان تعثر على واحدة منها،حيث انطلقت رحلتها من تيلكيت اقليم أزيلال منذ حوالي شهر على قدميها ،و قطعت خلالها عشرات الكيلومترات وسط الأدغال في اتجاه بني ملال .

وفور إخبارهم بحالة السيدة “لوهو”، توجه مجموعة من الحقوقيين ومعهم طبيب المستعجلات الدكتور الحروي صالح إلى مكان تواجدها ،فعثروا عليها في حالة مشمئزة وروائحها مقززة ،وحالتها تدمي القلب وتثير الشفقة والرحمة ،وتحمل معها قنينة ماء ملتفة بقماش للحفاظ على برودتها ،خصوصا وأن المنطقة تعرف حرارة مفرطة هذه الأيام، وتم نقلها إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال ، وبعد فحصها تبين أنها بالفعل مصابة بكسر على مستوى يدها اليمنى ،وتعفن متقدم ،حيث أشرف على حالتها نفس طبيب المستعجلات ،وهي الان تخضع للعلاج .

وعزى حقوقيون السبب إلى كون دواوير أزيلال تفتقد أغلبها إلى المستوصفات  ،في حين أن المستشفى الاقليمي لازيلال يعتبره الكثيرون مجرد محطة لتصدير المرضى نحو بني ملال.

هذه الحالة التي تذكرنا برسوم “ماوكلي” وتأقلمه مع عيشة البراري ،تجعلنا نقف وقفة تأمل وإمعان في الواقع المر الذي باتت تعيشه المستشفيات المغربية من نقص كبير في الموارد البشرية والتجهيزات والبنيات التحتية ،وهو ما يجعل المريض أمام معاناة حقيقية والام لا تنتهي مع حقه الدستوري في العلاج

هذا دون أن ننسى البعض من رؤساء الجماعات العديمي الضمير الذين يرفضون تسخير سيارات الاسعاف في خدمة المواطنين ،فيغلقون هواتفهم عن المستضعفين من ساكنة المغرب العميق ،ويفتحونها في وجه أصحابهم من ذوي المال والجاه والنفوذ.

“أخبارنا”

فاضح وصادم وبالصور.. سيدة من المغرب المنسي قطعت شهرا مشيا على الأقدام للحصول على علاج ليدها المكسورة.. وهذه هي التفاصيل

عثر حقوقيون، خلال الأسبوع الجاري، على سيدة بإحدى الجبال ضواحي أزيلال في حالة صحية حرجة، خلال رحلتها على الأقدام من أجل الحصول على علاج ليدها المكسورة.

وفي تفاصيل هذه الواقعة المثيرة للجدل فإن مجموعة من الحقوقيين توصلوا بشكايات تفيد بأن سيدة تدعى “لوهو” ترقد بغابة بجبل تصميت ،كانت في رحلة البحث عن العلاج بعد إصابتها بكسر على مستوى يدها في مسقط رأسها تيكلت، إلا أنها لم تتمكن إلى الوصول إلى وجهتها مدينة بني ملال، بالرغم من أنها قطعت العشرات من الكيلومترات منذ حوالي الشهر.

وحسب مصادر محلية فإن هؤلاء الحقوقيين انتقلوا إلى مكان تواجد “لوهو” حيث عثر عليها في حالة غير انسانية تدمي القلوب بسبب الروائح المقززة وحياة التشرد التي تعيشها، ليتم نقلها إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال ، حيث بينت الفحوص الأولى بأنها مصابة بكسر على مستوى يدها اليمنى، وقد تعفن نتيجة التأخر في علاجه

سيدة من المغرب المنسي قطعت شهرا مشيا على الأقدام للحصول على علاج ليدها المكسورة.. وهذه هي التفاصيلسيدة من المغرب المنسي قطعت شهرا مشيا على الأقدام للحصول على علاج ليدها المكسورة.. وهذه هي التفاصيل

عـــــــــاجـــــــل.. حقائق جديدة بعد خروج حنان من المصحة والوزير ”مافراسو والووووووو”

علمت”شوف تيفي” أن حنان المصابة بسرطان الرحم و بعدما تكفل بعلاجها وزير الصحة الحسين الوردي ،تغادر في هذه اللحظات مصحة الساحل المتواجدة بمدينة الدار البيضاء بعدما طلبت منها إدارة المصحة ذلك.
و قد عاين طاقم “شوف تيفي” قبل قليل، الحالة الصحية لحنان المتدهورة، خصوصا أنها لم تستكمل بعد علاجها من السرطان.
من جانبنا حاولنا الاتصال بوزير الصحة كونه المسؤول الأول عن علاجها إلا أن هاتفه ظل يرن بدون مجيب، حيث ينعقد في هذه الأثناء المجلس الحكومي.

صادم..مؤذن مسجد يمارس الجنس على ابنة أخته الشابة بعد صلاة العشاء بالمسجد بأيت أورير

اهتز أحد دواوير جماعة تيديلي مسفيوة بأيت أورير، على وقع فضيحة من العيار الثقيل، بطلها مؤذن مسجد يبلغ من العمر 70 سنة، تم ضبطه متلسبا بممارسة الجنس مع ابنة أخته البالغة من العمر 30 سنة.

و حسب مصادر محلية التي تناولت الخبر اليوم الخميس، فإن تفاصيل هذه الواقعة وقعتين قبل أسبوعين وبالتحديد في الأسبوع الأخير من شهر رمضان، حيث انتابت سيدة تربطها علاقة غرامية مع المؤذن شكوك بوجود علاقة بين هذا الأخير وابنة أخته، لتقوم بمراقبتهما، وهو الأمر الذي مكنها من ضبطهما منهمكين في ممارسة الجنس المحرم بعد صلاة العشاء.

وأضافت المصادر ذاتها أن المؤذن وفور افتضاح أمره فر إلى مدينة مراكش، خاصة بعد علمه برغبة ابنه في تصفيته جسديا، موضحة بأن أفراد العائلة قاموا باحتواء هذه الفضيحة حتى لا تصل للقضاء.