أرشيفات التصنيف: منوعات

فيديو صادم…لحظة تدمير الرياح القوية لمعرض ساعات بعد افتتاحه من طرف وزيرة الصناعة التقليدية ونقل العارضات للمستعجلات

أفادت مصادر  أن جماعة افورار اقليم أزيلال شهدت مساء أمس  فاجعة ودمار حل بالصناع والصانعات التقليديين الذين عرضوا منتوجاتهم في معرض أصابته لعنة الطبيعة.

وماهي إلا ساعات بعد افتتاح المعرض من طرف فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، رفقة رئيس جماعة افورار ،حتى جاءت رياح قوية ، فدمرت أمام أعين العارضين والعارضات  خيامهم واتلفت منتوجاتهم ، وكبدتهم خسائر مادية فادحة في معروضاتهم من زيت أركان وأملو وزرابي تقليدية باهضة الثمن ، ومنتجات تقليدية نفيسة من جلابيب بزيوية وحلي نسائية …

ووفق المصدر فبعض الصانعات تعرضن للاصابة  بجروح جراء تطاير أعمدة الخيام ،  وتم نقلهن الى المستشفى الجهوي ببني ملال للعلاج ،حيث تبين أن احداهن أصيبت بكسر في يدها.

متضررون ومتضررات عبروا عن استيائهم لكيفية تعاطي المسؤولين المنظمين للمعرض بمن فيهم الوزارة والجماعة مع الكارثة التي أصابتهم ، ولم يجدوا من يساندهم في محنتهم ،اللهم رجال السلطة ورجال الدرك الملكي .

من جانبهم فايسبوكيين ” شدو القشابة ” في وزيرة الصناعة فاطمة مروان ، واعتبروا أن ماوقع للمعرض واغلاقه ساعات بعد افتتاحها له ،يدخل ضمن اللعنات التي باتت تلاحق وزيرات الحكومة وتحرجهم في كل نشاط يقمن به ، يعلق فيسبوكي.

مصرع مغربي بتركيا استجاب لنداء أرودغان في التصدي للانقلاب

لقي مغربي ليلة الجمعة-السبت، مصرعه بتركيا إثر مشاركته في تظاهرات ضد المحاولة الانقلابية التي نفذها مجموعة من الضباط داخل الجيش ضد نظام رجب طيب أرودغان.

وذكر موقع “طنجة 24” الذي أورد الخبر، أن شابا يدعى “جواد مرون” يتحدر من طنجة سقط صريعا برصاص الانقلابيين، مشيرا أن المعني بالأمر، هو شاب يبلغ من العمر 32 سنة، وينحدر من حي “بني مكادة القديمة”، التابع إداريا لمقاطعة “بني مكادة” بمدينة طنجة.

وأضاف المصدر ذاته أن “الضحية كان يقيم في الأراضي التركية، قبل أن تغتاله رصاصات الغدر، التي أطلقها “عسكر الانقلاب”، أثناء مشاركته في المظاهرات التي دعا إليها الرئيس التركي، رجب الطيب أردغان، لمواجهة المخطط الانقلابي الذي استهدف حكومته المنتخبة”.

ونقل المصدر الإعلامي المذكور تأكيد الخبر عن والد الضحية، مبرزا أن الضحية كان قد خرج إلى الشارع على إثر النداء الذي أذاعه الرئيس التركي في اتصال عبر خدمة “سكايب”، مع إحدى القنوات التلفزية، دعا من خلاله الشعب التركي إلى النزول إلى الساحات والمطارات لمواجهة محاولة الانقلاب على الشرعية الديمقراطية.

وأشار أن “نصيب الهالك من المشاركة في الاحتجاجات المنددة بالمحاولة الانقلابية هو رصاصتين استقبلهما جسده، لتفيض روحه إلى السماء، ويخلد اسم طنجة في ساحة الدفاع عن الشرعية، في بلد تربطه بمسقط رأسه الأصلي علاقات وطيدة على مختلف المستويات”.

ويبقى “جواد مرون”، الذي كان خاطبا لمواطنة تركية، وفق المصدر ذاته، هو المغربي الوحيد، الذي تأكد مصرعه في المحاولة الانقلابية الفاشلة، حتى الآن، في وقت كشفت مصادر تركية عن مقتل أزيد من 100 شخص وجرح أزيد من 1500 آخرين، بحسب احصائيات رسمية.

التوأم الذي هز تركيا قصة غريبة و مؤثرة لتوأم..درسا، تخرجا و اشتغلا معا بالشرطة التركية و ماتا في الانقلاب العسكري وهكذا كانت ردة فعل الزوجة والعائلة بعد الخبر الصادم

نشرت وكالة الأنباء التركية قبل قليل تفاصيل قصة مثيرة لتوأم من تركيا قُتلا في محاولتهما التصدي لقوات الجيش خلال محاولة الانقلاب العسكري على أردوغان ليلة الجمعة-السبت.

وكانا التوأمان يعملان في مكافحة الشغب في أضنة ، وكانا قد ذهبا الى أنقرة لتلقي التدريب على قيادة طائرات الهيلوكوبتر الحربية

وحسب ذات المصدر،تم إخبار عائلتهما من قبل مسؤولي الشرطة، بينما تلقى والداهما وزوجتاهما الخبر بصدمة وانهيار عصبي، وتوافد أقاربهما وأصدقاؤهما إلى منزل والديهما لتقديم العزاء والمواساة.

وكان التوأمان قد تزوّجا العام الماضي، حيث إن زوجة أحمد حامل في شهرها السابع.

ولم يتمكن الانقلاب الذي قام به عدد من أفراد الجيش وقادته، من تحقيق أهدافه بعد خروج جماهير كبيرة إلى شوارع المدن التركية معلنة رفض هذا الانقلاب.

قصة غريبة و مؤثرة لتوأم..درسا تخرجا و اشتغلا معا بالشرطة التركية و ماتا في الانقلاب العسكريقصة غريبة و مؤثرة لتوأم..درسا تخرجا و اشتغلا معا بالشرطة التركية و ماتا في الانقلاب العسكريقصة غريبة و مؤثرة لتوأم..درسا تخرجا و اشتغلا معا بالشرطة التركية و ماتا في الانقلاب العسكري

بالصور :بعد ”الحسن الثاني”، الإعلام المصري يعيد فضيحته مع ”أردوغان”

سقط الإعلام المصري المقرب من النظام الحاكم مجددا في خطأ فادح، بتعامله مع الإنقلاب العسكري الفاشل الذي شهدته تركيا مساء أمس الجمعة، والذي يعيد إلى الأذهان نفس تعامل النظام العسكري المصري إبان الإنقلاب الفاشل للكولونيل اعبابو في 10 يوليوز 1971 على الملك الحسن الثاني.

وأعاد الإعلام المصري مجددا، خطيئة مهنية تاريخية مرة ثانية، بعد صدور أغلب الجرائد المصرية، خاصة منها المقربة من دوائر القرار السياسي بعناوين على صفحاتها الأولى تؤكد إستحواذ الجيش التركي على السلطة وسقوط حكومة “رجب طيب أردغان”، تماما كما سبق لجريدة الأهرام المصرية أن أعلنت على صفحاتها الأولى صبيحة يوم 11 يوليوز 1971، وصول ضباط بالجيش المغربي يتقدمهم الكولونيل اعبابو إلى السلطة، والإطاحة بنظام الملك الحسن الثاني من قصره بالصخيرات، وهو يحتفل بعيد ميلاده 42 يوم 10 يوليوز 1971 قبل أن يتأكد فشل الانقلابيين.

وحسب متتبعين للشؤون السياسية، وخاصة للأنظمة العسكرية منها، فأوجه الشبه الوحيد الذي يمكن من خلاله ربط الخطأ الثاني للإعلام المصري هو سيطرة الجيش المصري على السلطة في سنة 1971 مع أنور السادات و 2016 مع عبد الفتاح السيسي، أما بين النظامين في المغرب وتركيا فهناك فرق كبير بينهما، إلا من حيث الشرعية، فكلاهما يستمدها من الشعب، فالجمهورية التركية عبر الإنتخابات، والمملكة المغربية بروابط البيعة .

ويجمع أغلب العارفين بقضايا مصر الداخلية التي استقت “شوف تيفي” أرائهم فتعطش النظام العسكري لوجود دول إقليمية وعربية متحكم فيها من طرف الجيش وسعيه لوجود أنظمة عسكرية حليفة له، هو الدافع إلى الضغط على الإعلام المصري لإرتكاب أخطاء مهنية ستبقى خالدة سواء مع الإنقلاب الفاشل في تركيا، او كما بقي محفورا في ذاكرة وسجلات المتتبعين في المغرب.
بعد ''الحسن الثاني''، الإعلام المصري يعيد فضيحته مع ''أردوغان''

بعد ''الحسن الثاني''، الإعلام المصري يعيد فضيحته مع ''أردوغان''

أصحاب هذه الهواتف لن يستطيعوا استخدام واتس آب ابتداء من 2017

بحلول نهاية العام 2016، لن يتمكن أصحاب بعض الهواتف الذكية من استخدام تطبيق واتس آب ولا تحميله وفقا لما أعلنت عنه الشركة.

وأشارت واتس آب إلى أن تاريخ 31 ديسمبر 2016 سيكون آخر يوم  تتمكن فيه بعض الهواتف من استخدام تطبيقها وكانت الشركة قد بدأت نشر هذا الإعلان منذ مارس/آذار الماضي من دون تحديد موعد نهائي، لكنها في النهاية أعلنت نهاية العام الحالي كآخر موعد تتمكن فيه بعض أجهزة الهواتف الذكية من استخدام التطبيق.

وذكر إعلان واتس آب عن توقف خدمة تطبيق التراسل الفوري  بأجهزة نوكيا التي تعمل بنظام سيمبيان 40 وسيمبيان 60 وأجهزة بلاك بيري التي تعمل بنظام “بلاك بيري 10” والأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد 2.1 وأندرويد 2.2 بالإضافة إلى الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز 7.1 وأجهزة آبل “آي فون 3GS” وآي فون iOS 6″.

المصدر: وكالات